Veuillez utiliser cette adresse pour citer ce document : http://localhost/xmlui/handle/123456789/67
Titre: اثر المتغيرات الدولية على الدور الاقليمي لايران في الشرق الاوسط- فترة ما بعد الحرب الباردة-
Auteur(s): زلاقي, حبيبة
Mots-clés: المتغيرات الدولية
ايران
الدور الاقليمي لايران
الشرق الاوسط
بعد الحرب الباردة
Date de publication: 2018
Editeur: UB1
Résumé: Iran has been playing a pivotal role in the Middle Eastern region due to its existing potential and its different strength constituents. The geographical dimension, mainly the strategic location, gives it many opportunities to intervene in various parts of the region. Its wealth represented by the various resources (oil, gas, uranium) and the size of its population that is greater than the total number of all the population of the Arab Gulf states is a chance to taking advantage of the international transformations occurring at the international level since the end of the cold war. These variables that Iran tried to exploit with the aim of realizing its strategic objectives and mainly the access to regional hegemony in the Middle East even at the expense of some eligible States to the regional leadership, such as Saudi Arabia and Turkey, in the context of a regional competition policy whose contours became clear in the Middle East. This phenomenon seemed evident through the Iranian interest in regional issues and events in the Middle East starting with the US invasion of Iraq, which provided a valuable opportunity for Iran to increase its influence in Iraq and in the region as a whole, especially with the successive Shiite-oriented Iraqi governments which served primarily the Iranian interests since Iran has always been willing to strengthen the Shiite human categories and increase their numbers not only in the Middle Eastern countries but also in various regions of the world. Iran tried to exploit the crisis that erupted in 2017 between Qatar and the Gulf countries by increasing its investments with Qatar which represented a temporary help in breaking the impact of the international economic sanctions on Iran as well as a means of destabilization of the Gulf region which represent an interesting attempt from Iran against Saudi Arabia to trap it inside the problems of the Gulf Cooperation Council and prevent it from seeking to rival it for the leadership of the Middle East. Lastly, the revolutions of the Arab Spring have had a clear impact on the Iranian role in the Middle East. Iran's image was shaken in the eyes of the peoples of the Arab and Muslim world due to using double standards in dealing with those revolutions. Iran supported the Bashar Al Assad regime considered by many to be tyrannical, while it was on the side of the Arab revolutions in other countries and tried to consider those revolutions to be delayed historical extensions of the Iranian Islamic Revolution of 1979. All these matters seen together gave Iran the impetus to increase both its influence and regional supremacy in the Middle East. لعبت ايران و تلعب دورا محوريا في اقليم الشرق الاوسط، و ذلك انطلاقا من امكانياتها و مقومات قوتها المختلفة المتاحة سواء، الجغرافية والمتمثلة اساسا في موقعها الاستراتيجي الذي يتيح لها فرصا كثيرة للتدخل في مناطق مختلفة من الاقليم، وكذا مواردها المختلفة ( النفط، الغاز، اليورانيوم)، و كذا الحجم السكاني لها و الذي يفوق في تعداده مجموع سكان دول الخليج العربي. اضافة الى استثمارها للمتغيرات الدولية الحاصلة على مستوى النظام الدولي منذ نهاية الحرب الباردة، هذه المتغيرات التي حاولت ايران استغلالها فيما يتوافق و الوصول لاهدافها الاستراتيجية، و التي على راسها الوصول للهيمنة الاقليمية في النظام الشرق اوسطي، و لو على حساب بعض الدول المؤهلة- مثل ايران- للزعامة الاقليمية في المنطقة كالسعودية و تركيا، و ذلك في اطار المنافسة الاقليمية التي اصبحت معالمها واضحة في الشرق الاوسط. وبدا ذلك جليا من خلال استثمار ايران للقضايا و الاحداث الاقليمية في الشرق الاوسط، بدءا بالغزو الامريكي للعراق، و الذي اتاح لها (ايران) فرصة ثمينة لزيادة نفوذها في العراق و من ثم في المنطقة ككل، خاصة مع توالي حكومات عراقية ذات توجه شيعي خدم و يخدم بالدرجة الاولى المصالح الايرانية، التي تسعى لتدعيم الفئة الشيعية و زيادة اعدادهم ليس في دول الشرق الاوسط فقط، بل في مختلف مناطق العالم. و كذا استثمار ايران للازمة القطرية الخليجية التي تفجرت عام 2017، بزيادة استثماراتها مع دولة قطر، التي وجدت فيها متنفسا -ولو بصفة مرحلية - من نتائج العقوبات الاقتصادية الدولية على ايران، و كذا زعزعة البيت الخليجي محاولة من ايران (ايران) شغل المملكة العربية السعودية بمشاكل مجلس التعاون الخليجي عن السعي لمنافستها على زعامة الاقليم الشرق اوسطي.و انتهاء بثروات الربيع العربي التي كان اثرها واضحا على دور ايران في الشرق الاوسط، اذ من ناحية اهتزت صورة ايران لدى شعوب العالم العربي و الاسلامي لتعاملها بازدواجية مع تلك الثروات، بحيث دعمت ايران نظام بشار الاسد- الذي يعتبره الكثير نظاما مستبدا، في حين ساندت الثورات العربية في الدول الاخرى التي اندلعت فيها-، و من ناحية اخرى اعتبرت ايران هذه الثورات امتدادا تاريخيا- حتى لو طالت مدته- للثورة الاسلامية الايرانية لعام 1979. كل هذه الامور مجتمعة اعطت ايران الدفع لزيادة نفوذها و تفوقها الاقليمي في الشرق الاوسط.
URI/URL: http://localhost/xmlui/handle/123456789/67
Collection(s) :Sciences Politiques

Fichier(s) constituant ce document :
Fichier Description TailleFormat 
dr habiba zlagi.pdffichier PDF5,33 MBAdobe PDFVoir/Ouvrir


Tous les documents dans DSpace sont protégés par copyright, avec tous droits réservés.