Veuillez utiliser cette adresse pour citer ce document : http://localhost/xmlui/handle/123456789/44
Titre: التوجهات الجديدة للسياسة الصينية تجاه افريقيا منذ 2000
Auteur(s): العطري, علي
Mots-clés: السياسة الخارجية الصينية
الفكر اليبرالي
السياسة الخارجية الصينية تجاه العالم الثالث
القارة الافريقية
استراتيجية القوة الناعمة
منتدى التعاون الصيني- الافريقي سنة 2000
الشراكة الاستراتيجية
الاستثمار
النفوذ الصيني
الاستغلال
استنزاف الثروات الافريقية
Date de publication: 2020
Editeur: UB1
Résumé: ادى التحول الذي عرفته الصين منذ اصلاحات 1978، و انتقالها من دولة محكومة بخلفيات ماركسية-ماوية، الى دولة اكثر انفتاحا ، موجهة باولوية تحقيق النمو و التطور الاقتصادي، الى اعادة صياغة سياستها الخارجية تجاه افريقيا. بصورة اصبحت ضمنها الصين اقل اهتماما و تركيزا على الاعتبارات الايديولوجية، و اكثر براغماتية قائمة على تحقيق المكاسب و المصالح الاقتصادية للصين بالدرجة الاولى( ضمان الوصول الى مصادر الطاقة بالاساس) و مصالح الدول الافريقية بدرجة ثانية وفق مقاربة التعاون رابح/رابح. من اجل ذلك، قامت الصين و دول القارة الافريقية بانشاء منتدى التعاون الصيني-الافريقي سنة 2000 و الذي اسس لدخول العلاقات الصينية -الافريقية الى مرحلة جديدة، اصبحت خلالها الصين اهم لاعب استراتيجي في القارة، منافسة نفوذ القوى التقليدية (الولايات المتحدة و اوروبا). تعمق هذا النفوذ الصيني المتنامي في سنة 2006 بدخول الصين و الدول الافريقية مرحلة الشراكة الاستراتيجية، لتصبح الصين اكبر شريك تجاري لافريقيا بحلول سنة 2009. لتحقيق اهدافها في المرحلة الجديدة، اعتمدت الصين استراتيجية القوة الناعمة، مستغلة السياسات الغربية الغير مرحب بها في دول القارة، و القائمة على المشروطية و التدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول، وفرض شروط سياسية على الانظمة الافريقية مقابل الحصول على الاستثمارات و المساعدات الاقتصادية. كذلك ساهمت العقوبات الاقتصادية الغربية في اعتماد الصين لسياسة ملء الفراغ، و تمتين علاقاتها في افريقيا، بوصفها اكثر جاذبية كونها قائمة على مبدا عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وايضا على مبدا فصل الاقتصاد عن السياسة. يضاف الى ذلك التاريخ الغير الاستعماري بين الصين و الدول الافريقية، و اعتبار التجربة الصينية كنموذج ناجح لدولة نامية نجحت في تحقيق التطور الاقتصادي. لكن من جهة اخرى، اثار النفوذ الصيني المتعاظم في افريقيا جدلا حول طبيعته، و اهدافه الحقيقية، و ايضا تداعياته على القارة. حيث نظر الى السياسة الصينية تجاه افريقيا-خصوصا من طرف الدول الغربية- كنوع من الاستعمار الجديد تسعى من خلاله الصين الى استغلال دول القارة، و استنزاف ثرواتها( الطاقة، المعادن، الاخشاب...) دون الاخذ بعين الاعتبار حاجة الدول الافريقية الى خلق اقتصاد حقيقي منتج. و ايضا اقامة علاقات تجارية غير متكافئة تقوم على استيراد الصين للموارد الاولية، في مقابل اغراق القارة بالمنتجات الصينية المصنعة. كما تتهم الصين-من اجل تحقيق مصالحها الاقتصادية -بدعمها و مساعدتها للانظمة التسلية في الدول الافريقية ضد ارادة شعوبها، دون اي اعتبار لمسائل حقوق الانسان. هذه التصورات حول الطبيعة الاستعمارية للدور الصيني في افريقيا، تعززت بعد انشاء الصين لقاعدتها العسكرية الاولى خارج حدودها في دولة جيبوتي سنة 2017. The shift in China‟s foreign policy since 1978 reforms, and its transformation from a Marxist-Maoist to a more open country focusing on economic development; both inside and abroad. Has led to the reshaping of its foreign policy towards Africa, in a way that China is less taking into consideration ideological factors. Instead, it becomes more and more oriented by a pragmatism based on achieving economic gains and interests for China on a first level ( basically securing energy resources), and for Africa on a second one, through a “Win-Win” approach. The foundation of the Forum On China-Africa Cooperation (FOCAC) in 2000, marked a new era of Chinese-African relations, that have been deepened more and more, making China the most important strategic player in Africa since then, and competing the influence of the traditional powers in the continent (USA and Europe). Especially after the Beijing summit of 2006 In which China and African countries became strategic partners, leading China to become the biggest trading partner with Africa since 2009. To achieve its goals. China adopted a “soft power” strategy in its relation with African countries, taking advantage of the unwelcomed Western (European and American) policies in the continent, and their “conditionality” interventionist approach imposing political reforms on African regimes, in order to receive economic investments and aids. Moreover, Western countries continuous sanctions on many African regimes, helped and strengthened China‟s involvement in Africa, and make it more attractive to these regimes. Also, China has no colonial past with Africa, and considered by many African countries as a successful model of a developing country, in addition that Chinese investments and aids are on basis of “No string attached” that means with no conditionality. China adopts in its foreign policy, the principle of non-intervention in other states internal affairs. On the other hand, China‟s growing influence in Africa has launched debates, and raised questions regarding its nature and real strategic goals in the continent on one hand, and its implications on the other one. Chinese presence in Africa is considered ( especially by the West ) as a form of neo-colonialism in which China seeks only to exploit the continent and deplete its natural resources (oil, minerals, wood …) with no regards to the necessity of creating a real productive economy Africa needs, and also establishing a non equivalent trade based on Chinese imports of raw materials in exchange of dumping the continent with Chinese made products. Furthermore,China is accused of supporting African authoritarian regimes, against the will of their populations and the principles of human rights, only to secure its economic interest. These preoccupations have been strengthened after China has installed its first overseas military base in Djibouti in 2017.
URI/URL: http://localhost/xmlui/handle/123456789/44
Collection(s) :Sciences Politiques

Fichier(s) constituant ce document :
Fichier Description TailleFormat 
dr Ali Elottri.pdffichier PDF3,03 MBAdobe PDFVoir/Ouvrir


Tous les documents dans DSpace sont protégés par copyright, avec tous droits réservés.