Veuillez utiliser cette adresse pour citer ce document : http://localhost/xmlui/handle/123456789/39
Titre: اثر التدخل الخارجي في استقرار الانظمة العربية
Autre(s) titre(s): دراسة حالة النظام العراقي بعد التدخل الامريكي سنة 2003
Auteur(s): بن زغدة, عائشة
Mots-clés: التدخل الخارجي
الاستقرار السياسي
الانظمة العربية
النظام العراقي
التدخل الامريكي 2003
اختراق
احتواء
الاحتلال
الشرعية الدولية
القانون الدولي
السيادة الوطنية
الاستراتيجية
الانهيار
العلاقات الدولية
Date de publication: 2019
Editeur: UB1
Résumé: عرفت نهاية الحرب الباردة تحولات عميقة، لم تشمل تغير هيكل النظام الدولي و انتقاله من الثنائية الى الاحادية القطبية فحسب، و انما التحول ايضا كان على المستوى النظري، حيث عرف حقل العلاقات الدولية عودة قوية للبعد المعياري في تحليل العلاقات الدوليةن الذي تجاوز الدولة كاطار للتحليل الى الانتقال الى مستوى الفرد و جعله محورا في العلاقات الدولية. و برغم ان هذه التحولات قد ساهمت في تعزيز حقوق الانسان و الكشف عن انتهاكات صارخة ضد الانسانية كانت تحدث باسم الحفاظ على امن الدولة، الا انه كانت له انعكاسات خطيرة على تراجع مبدا سيادة الدولة و استقرارها، في مقابل محاولة التقنين و شرعنة التدخل الخارجي في شؤون الدولة، تحت ما يسمى ب "مبدا التدخل الدولي الانساني"، او " التدخل من اجل تحقيق اغراض انسانية"، حيث عكف الفقه الدولي المعاصر، غالبا تحت تاثير اطراف معينة، الى تقديم اراء و بحوث و دراسات الى المنظمات الدولية، تدفع جميعها باتجاه ابراز او اجازة التدخل الدولي في الشؤون الداخلية للدول ما دام مرتبطا باعتبارات انسانية. يتضح جليا من خلال عديد الحالات الامبريقية التي عقبت نهاية الحرب الباردة، ان الاهداف الحقيقية من وراء التدخل الخارجي في دول معينة، لم يكن يسعى الى الدفاع عن حقوق الانسان او حماية اقليات معينة كما توضحه الشعارات المعلنة، و انما كان في جوهره، تجسيدا لاستراتيجية معينة، وفقا لاجندات محددة، تهدف من وراءها قوى معينة تحقيق مصالح خاصة، عادة ما ارتبطت بالاستراتيجيات الكبرى للقوى الفاعلة في النظام الدولي في منطقة معينة. ضمن هذا التصور، تحتل منطقة الشرق الاوسط و الدول العربية تحديدا، مكانة استراتيجية مهمة، لارتباطها بالصراع العربي الاسرائيلي من جهة و لاحتوائها على اكبر احتياطي للطاقة في العالم من جهة اخرى، ما جعلها عرضة للاختراق الخارجي باستمرار، على اختلاف اشكاله و مسمياته، حيث يمثل في هذا الاطار التدخل الامريكي في العراق سنة 2003، مثالا صريحا لاستخدام مبدا التدخل الانساني لتبرير التدخل الخارجي في دولة كاملة السيادة، و لا شك ان هذا التدخل لم يؤدي فقط الى انهيار الدولة العراقية فحسب، و انما كانت له تداعيات خطيرة على استقرار و امن الدولة العربية المجاورة، ما يؤكد فرضية عدم استقرار الانظمة و تعثر مسار بناء الدولة في المنطقة العربيةن لا يفسر فقط بعوامل بنيوية داخلية و انما يرتبط في كثير من الاحيان بعوامل خارجية، يمثل التدخل الخارجي احد اهم اشكالها الرئيسية.The post cold war era has dramatically brought a deep change in international relations and has been altered the structure of international system from bipolarity to unipolarity. Indeed, one of the most prominent shifts was the growth of normative dimension in understanding and clarifying the international relations, moreover the position of state as unique actor has been shaken by the increase of the role of individual in international relations. Even though those transformations have contributed to the promotion and protection of human rights, by revealing flagrant violations against humanity committed by states, they have had dangerous effects on the status of state and undermine its sovereignty, by given the right to other actors based on "the principle of international humanitarian intervention”, in order to intervene in the domestic affairs of juridical sovereign states for ostensibly humanitarian purposes. In fact, many empirical cases, has revealed, that often the real objectives of countries or international organisations, to conduct external intervention in specific regions, were not to defend human rights or to protect certain minorities as has been declared, but it was the result of suspicious strategies and plans, driven by superpowers, that have specific agendas, aiming to protect their own interests. For instance, the Middle East region and particularly the Arab countries were always in the eyes of the superpowers, due to their connection to Arab Israel conflict in one hand, and their rich of energy resources in another hand, which makes the region always vulnerable to different and multiples external interventions. Obviously, the USA intervention in Iraq in 2003 was an explicit example of the use of humanitarian intervention principle to justify an external interference in a sovereign and independent state, the matter that led not just to the collapse of Iraq but also has affected the stability of its neighbors. This leads to arguing, that the failure of state-building process and instability of Arab systems can be understood not just according to inner factors but often a big part of it, is due to outer factors, most of them are the result of external interventions.
URI/URL: http://localhost/xmlui/handle/123456789/39
Collection(s) :Sciences Politiques

Fichier(s) constituant ce document :
Fichier Description TailleFormat 
dr aicha ben zegda.pdffichier PDF2,08 MBAdobe PDFVoir/Ouvrir


Tous les documents dans DSpace sont protégés par copyright, avec tous droits réservés.