Veuillez utiliser cette adresse pour citer ce document : http://localhost/xmlui/handle/123456789/133
Titre: اثر العامل التنموي على البيئة الامنية للدول الفاشلة: دراسة عبر اقليمية
Auteur(s): شرايطية, سميرة
Mots-clés: الدول الفاشلة
البيئة الامنية
تهديدات امنية جديدة
التنمية الشاملة
Failed States
Environmental Security
New Security Threats
Comprehensive Development
Date de publication: 2018
Editeur: UB1
Résumé: سعت الاطروحة الى تقديم مشروع تنموي على ارضية مفهوم التنمية الشاملة و متطلبات الامن الموسع كحل لمواجهة الاضطراب و اللااستقرار الذي تشهده البيئة الامنية للدول الفاشلة، هذه الدول التي لا تستطيع تحقيق متطلبات السيادة الداخلية و التي تعاني من تعطل للاداء التنموي للدولة بابعاده المختلفة؛ على المستوى السياسي تعاني هذه الدول من عجز ديمقراطي و غياب دولة القانون و تفشي الفساد بين الاجهزة الادارية و السياسية، و غياب التمثيل العادل لمكونات التعددية المجتمعية، على المستوى الاقتصادي تشهد الدول الفاشلة تباطؤ لمعدلات النمو الاقتصادي و تعطل الهياكل الاقتصادية و سوء استغلال موارد و امكانيات الدولة، على المستوى الاجتماعي تعاني شعوب الدول الفاشلة م نغياب العدالة الاجتماعية و مختلف مظاهر الحرمان و على راسها الفقر، و غياب الرعاية الصحية و فرص التعليم. حكومات الدول الفاشلة اما غير راغبة او غير قادرة على اداء مهام الادارة الاساسية في ظل غياب علاقة تفاعلية بناءة بين الحكومة و المجتمع، فاصبحت هذه الدول بيئة غير امنة و مصدر تهديد مؤكد لمواطنيها بعدما فقدت مركزية العنف الشرعي، نتيجة الحروب الاهلية و حركات التمرد، و ارتفع اعداد النازحين و اللاجئين من مواطنيها و زاد انتشار الامراض و الاوبئة على اقليمها، و عجز الجهاز الدولتي على تحقيق الامن الغذائي و الامن الصحي، كما ادت سلسلة الاختلالات الهيكلية التي تعاني منها بعض هذه الدول الى تحولها الى ملاذا امنا للحركات الارهابية و الاجرامية. بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر سنة 2001، انساقت الجماعة الدولية وراء التصور الامريكي حول الدول الفاشلة، و بات ينظر اليها كمصدر تهديد للامن القومي الامريكي، و كذلك للسلم و الاستقرار الدوليين. التهديد الجديد ذو طبيعة مختلفة عن الخطر الشيوعي، فرض مراجعة اليات التعامل التي جمعت بين المساعدات الانسانية و التنموية و الخيارات العسكرية، لكن هذه الاليات لم تساهم حقيقة في تحسين الاداء الوظيفي لهذه الدول و لا اعادة ترتيب بيئتها الامنية المضطربة. كون العلاقة بين مفهومي السلام والتنمية علاقة تكاملية و ضرورية لاستقرار الدول و التحسين في ادائها على مختلف الاصعدة، فان عملية ارساء الاستقرار في الدول الفاشلة تتطلب منهجا تنمويا متكاملا يخاطب مؤسسات الدولة السياسية، الاقتصادية، الامنية و مؤسسات المجتمع المدني بما يحقق ادارة رشيدة و مسؤولة لامكانيات الدولة الطبيعية و الطاقات البشرية، و يحقق العدالة الاجتماعية في الاستفادة من السلع العامة و يوفر بيئة تمكينية للافراد. The thesis sought to present an integrated development project as a solution to the turbulence and instability in the security environment of the failed states. These countries can not achieve the requirements of internal sovereighty, which suffer from the disruption of the development performance of the state in its various dimensions. At the political level, these countries suffer from democratic dificit, Corruption among the administrative and political bodies, and the absence of fair representation of the components of social pluralism. At the economic level, failing countries are witnessing a slowdown in economic growth rates, disruption of economic structures and misuse of state resources and capabilities. Social Wei peoples failed states suffer from the absence of social justice and the various manifestations of deprivation, especially the poverty, lack of health care and educational opportunities. The governments of failed states are either unwilling or unable to perform basic management tasks in the absence of a constructive and constructive interaction between the government and society. These countries have become insecure and a source of a definite threat to their citizens after the loss of the centrality of legitimate violence as a result of civil wars and insurgencies. And the enability of the international machinery to achieve food security and health security. The series of structural imbalances suffered by some of these countries has also turned them into a safe haven for terrorist and criminal movements. During the Cold War, ther were states that were weak in the performance of sovereign functions, but did not receive a strategic attention. After the events of September 11,2001, the international community was behind the American perception of these countries ans is seen as a threat to national security, International organizations. The new threat is of a different nature from the communist threat, the imposition of a review of the mechanisms that dealt with the combination of humanitarian assistance and development and military options, but these mechanisms did not contribute to improving the functioning of these countries or rearranging their troubled security environment. The relationship between the concept of peace and development is complementary and necessary for the stability of countries and improvement in their performance at various levels. The process of stabilizing failed states required an integrated development approach that adresses the political, economic, security and civil society institutions in order to achieve rational and responsible management of the state's capabilities. Natural and human potential, achieves social justice in the utilization of public goods and provides an enabling environment for individuals.
URI/URL: http://localhost/xmlui/handle/123456789/133
Collection(s) :Sciences Politiques

Fichier(s) constituant ce document :
Fichier Description TailleFormat 
dr samira chraitia.pdffichier PDF10,43 MBAdobe PDFVoir/Ouvrir


Tous les documents dans DSpace sont protégés par copyright, avec tous droits réservés.